آفاق النشاط الثقافي في الفترة القادمة 

   بعد الكونفرانس الخامس واعتبارا من أواسط الشهر الرابع من العام الجاري 2006 ستفتتح الرابطة الموسم الجديد بالاستمرار في عقد الندوات الاسبوعية واحياء الاسابيع الثقافية المتنوعة والبدء في عقد الحلقات الدراسية وطبع وتوزيع الأعمال المختارة حسب برامج وخطط مدروسة حول الحياة الثقافية في مختلف أجزاء كردستان وقد وضعت هيئة المستشارين والهيئة الادارية العامة الخطوط  والمهام العامة على شكل أفكار ومشاريع ومقترحات قابلة للتطوير لتحقيق الهدف المرجو من نشاطنا الثقافي والفني لفترة تمتد حتى الكونفرانس السادس في العام القادمة :....التفاصيل

Kawa Activity/alak

apemen

Ney Roşinbr

Gişt

Semnar

       
   

" انعكسات الجولة على عملية الحل السلمي للقضية الكردية في المنطقة "

 

22.07.2010

 

محاضرة الأستاذ / صلاح الدبن

 

 

 

 

 

 

   -    تحسين العلاقات العربية مع الاقليم يساعد في تغيير الصورة الكردية لدى الراي العام العربي وتبديد ذلك الحذر غير المبرر .

-    استقبال رئيس الاقليم بصفته الرسمية هو اعتراف اولا بالنظام الفدرالي العام بالعراق الجديد وبفدرالية اقليم كردستان ككيان وليد على طريق النمو وبقبول الحل الفدرالي للمسالة القومية كشكل من تقرير المصير .

-    وذلك يستتبع رؤية الكردي المختلف قوميا كمكون اساسي في المنطقة وكقضية قومية لابد من ايجاد الحل لها في يوم من الايام .

-    التعامل العربي مع رئاسة الاقليم كان في اطار الدور الوطني العراقي للاقليم وسعيه في ايجاد الحلول للمشاكل وتمتين الوحدة الوطنية وتعزيز وحدة البلاد على قاعدة الاتحاد الاختياري وهذا يطرح امكانية الاستفادة من الموقع الكردي في البلدان الاخرى مثل سوريا وتركيا وايران بعد ايجاد الحلول المناسبة عبر الحوار السلمي كعامل باتجاه  صيانة الوحدة الوطنية وتحقيق الديموقراطية والعيش المشترك انطلاقا من النموذج العراقي وقد يكون تاخر حل القضية الكردية عبر التاريخ واضاعة فرص حلها اثر الحربين وصولا الى المرحلة الراهنة في الوضعين العالمي والاقليمي له فوائد ايضا وخاصة على صعيد تراكم الوعي والاستفادة من التجارب السابقة وافول نجم العنف المسلح وتطور المفاهيم السياسية والثقافة الديموقراطية واندماج القضايا القومية والاجتماعية والقناعة العامة بالتعايش السلمي والتوافقية والشراكة الحقة في السلطة والثروة والعودة اخيرا الى جذور العلاقات الكردية العربية الممتدة عبر التاريخ السحيق .

-    الى جانب صفته الكردستانية العراقية الرسمية فان التعامل العربي مع الرئيس البارزاني ليس بعيدا عن كونه أحد أبرز الزعامات التاريخية في الحركة القومية التحررية الكردية ولايستمد شرعيته من انتخابه رئيسا للاقليم فحسب بل هناك شرعية ثورية وشعبية تمتد جذورها الى القرنين الماضيين عندما كانت الحركة الكردية في أجزائها العثمانية تتبع لمركز واحد تليها شرعية جمهورية مهاباد في الجزء الرابع وهنا يمكن القول باستحالة بحث تاريخ علاقات الاقليم مع أية دولة عربية بمعزل عن الكرد في اجزاء كردستان الاخرى ( هل يمكن بحث العلاقة مع مصر من دون كرد سوريا ؟ أو مع لبنان أو الأردن أو فلسطين ) نعود ونقول ان علاقات الاقليم مع العرب تنطلق من مصالح شعب الاقليم وتجسد في الوقت ذاته علاقات كل الكرد وليس هناك اي تناقض بين الحالتين في المرحلة الراهنة .

-    العلاقة مع الجامعة العربية والوسام حصل في اطار اجماع عربي رسمي باسم 22 دولة عضو وهذا سيساهم في تغيير النظرة السلبية ومناقشة الوضع الكردي في الجامعة ذاتها وقد يكون مناسبا اقرار ان يكون في الجامعة تمثيل كردي كمراقب من جانب الاقليم او حسب ترتيب آخر وهنا من المناسب على ضوء ذلك مواصلة اللقاءات الكردية العربيةاضافة الى ماهو حاصل بين الاقليم ودول عربية واستكمالها  بين كل العرب وكل الكرد عبر المؤسسات الرسمية والجمعيات المدنية والثقافية وغيرها .

-    الصفحة العربية من الزيارة  ( السعودية لبنان الاردن مصر ) تعززت بصفحاتها التركية والأوروبية والأمريكية وهي تتكامل من دون عقبات او تناقضات في الحالة هذه ولأول مرة تشق القضية الكردية طريقها لتصبح عامل توازن اقليمي .

-    من كل دول الجوار العراقي والكردستاني العربية وغير العربية لم تبق الا سوريا السائرة نحو العزلة من محيطها والسبب حسب ظني هو الموقف الرسمي المناوىء للعملية السياسية في العراق والتورط في عمليات ارهابية وعدم الاعتراف بالنظام الفدرالي وبفدرالية اقليم كردستان وبالمناسبة نظام سوريا وهو عبارة عن منظومة امنية تحبذ على الدوام نسج علاقات سرية مع افراد ومنظمات على الصعيد الكردي ولم تتعود بعد على علاقات رسمية دبلوماسية شفافة متكافئة  وبالتالي وكما صرح السيد بارزاني النظام السوري يمتنع عن دعوته كرئيس للاقليم وهذا الموقف يضر بمصالح العرب والشعب السوري قبل شعب كردستان العراق ويعبر عن شوفينية واضحة وطبيعة استبدادية .

-    طبيعة الزيارات الأخيرة من حيث الشكل والمضمون تخنلف عن سابقاتها : انتقال العلاقات من القنوات السرية الأمنية وبين اربعة جدران بناء على طلب وفرض المقابل الى العلن والشفافية والدبلوماسية والرسميات والاعلانات والاعلام وطبيعة الوفد المرافق من الانتماءات الحزبية وفرد او افراد معدودين الى وفود مرافقة مشتركة منوعة حكومية ... وهذا قد لايعجب النظام السوري المتعود على العلاقات الفصائلية مع بعض الجماعات الممانعة في اطر السرية وعبر اجهزة الامن .

-    ضرورة المتابعة رسميا ولاحكوميا واعلاميا والتكامل بين الرسمي والشعبي وعلى السلطة التنفيذية والجهات المعنية دعم اعادة تفعيل جمعية الصداقة الكردية العربية ( 2000 ) نشاطات ونحن في الهيئة الادارية بصدد التشاور للاتفاق الى دعوة الجمعية العمومية للانعقاد كما نثمن ما استخلصه المحاضرون في ندوة الاعلام العربي والقضية الكردية عن ضرورة ايجاد منابر باللغة العربية لمخاطبة الرأي العام العربي  .

-          

 

نشاطات

اصدارات

اخبار ثقافية

عامــــة

سيمينار

أرشيف