آفاق النشاط الثقافي في الفترة القادمة 

   بعد الكونفرانس الخامس واعتبارا من أواسط الشهر الرابع من العام الجاري 2006 ستفتتح الرابطة الموسم الجديد بالاستمرار في عقد الندوات الاسبوعية واحياء الاسابيع الثقافية المتنوعة والبدء في عقد الحلقات الدراسية وطبع وتوزيع الأعمال المختارة حسب برامج وخطط مدروسة حول الحياة الثقافية في مختلف أجزاء كردستان وقد وضعت هيئة المستشارين والهيئة الادارية العامة الخطوط  والمهام العامة على شكل أفكار ومشاريع ومقترحات قابلة للتطوير لتحقيق الهدف المرجو من نشاطنا الثقافي والفني لفترة تمتد حتى الكونفرانس السادس في العام القادمة :....التفاصيل

Kawa Activity/alak

apemen

Ney Roşinbr

Gişt

Semnar

       
   

" الاعلام العربي والقضية الكردية "
 في مؤسسة كاوا

 

13.07.2010

 

 الهيئة الادارية مؤسسة كاوا للثقافة الكردية

 

 

 

 

  أقامت مؤسسة كاوا للثقافة الكردية في مركزها بأربيل عاصمة اقليم كردستان ندوة موسعة بعنوان " الاعلام العربي والقضية الكردية " لكل من السادة الاعلاميين : كفاح محمود وأحمد الصالح مدير مكتب فضائية العربية في الاقليم وأحمد الزاويتي مدير مكتب فضائية الجزيرة بالاقليم بحضور جمع من النخبة الاعلامية والثقافية والسياسية .ِِ

  1 تناول الاعلامي والكاتب كفاح محمود محور الاعلام الكردي الناطق بالعربية من فضائيات واذاعات وصحف حيث حدد تلك المنابر منذ نشأتها وحتى الآن وتوصل الى نتيجة أنها قامت رغم محدوديتها بتأدية مهامها قدر المستطاع وخاصة عبر برنامجي المنبر و لنتحاور - من دون بلوغ الهدف المنشود وهو تعريف الكرد شعبا وقضية لدى الرأي العام العربي وأكد على الحاجة الماسة لمنابر ناطقة بالعربية في كردستان تكون في مستوى الأحداث وفي درجة التطور الحاصل في الاقليم سياسيا واقتصاديا وثقافيا والوتيرة المناسبة لمواكبة العلاقات الكردية العربية وأعلن أنه الى جانب آخرين قدموا مقترحات بهذا الشأن الى المراجع الرئاسية والحكومية والحزبية ثم قدم مندوبي الفضائيتين العربيتين كونهما الأكثر تأثيرا لدى الرأي العام .

 2 بدأ أحمد الصالح مداخلته بطرح التساؤل التالي حول عدم ايصال حقائق القضية الكردية الى أسماع العرب بالشكل المطلوب والمناسب : أيهما متهم بالتقصير الجانب العربي أم الكردي وأجاب بأن الجانبين مسؤولان وأردف أن مشروع تسويق القضية الكردية عربيا مثل أية عملية تسويقية أخرى يحتاج الى مؤسسات وخطط وامكانيات مادية وبشرية وآليات عمل مع مراعات طريقة التعامل مع أية ساحة بحسب عقليتها وثقافتها ونظرتها الى الكرد وأضاف أن واجب انشاء منابر أو فضائيات ناطقة بالعربية ضرورة كردية وليست مسؤولية حكومية فحسب بل يمكن لرجال الأعمال الكرد القيام بهذه المهمة وقد ينجحوا بالحفاظ على نوع من الاستقلالية في العمل الاعلامي بعيدا عن النوازع الحزبية الانتمائية وبالتالي القبول الأكثر لدى الرأي العام العربي والكردي وتابع أنه رغم العمل الاعلامي المتواضع في الاقليم الا أنه أنشأ وربى صحافيين أكفاء كما أن الامكانيات متوفرة لتحقيق المشروع الاعلامي ثم أشاد بدور قناة العربية في مواكبة الوضع الكردي .

 3 -  تساءل أحمد الزاويتي : هل هناك رضى من الاعلام العربي تجاه القضية الكردية وأجاب بلا واستشهد بنداءات كانت تنطلق ومازالت من المثقفين الكرد مفادها أين العرب من اخوانهم الكرد ؟ وتابع : هناك انطباع عربي بأن كردستان اسرائيل ثانية وذلك واضح من استطلاعات الرأي التي نظمت مقابل ذلك هناك قبول عربي عام في الوقت الحاضر بالحق الكردي يحتاج الى متابعة كما ان الجزيرة نت عملت على الغوص في الملف الكردي وفي احدى الاستطلاعات كانت النتيجة 65% مع اقامة دولة كردستان الكبرى شارك فيها القراء كردا وعربا وأكد على أننا جميعا نشعر بعدم فهم وتفهم عربي للقضية الكردية ولاشك أن هناك صلة بين الموقفين السياسي والاعلامي وهناك حذر عربي عام وهاجس من الانفصال وهذا موقف خاطىء فالكرد شعب يبلغ 40 مليون ويقيم على وطنه ومن حقه تقرير مصيره بنفسه هناك انطباع عربي آخر مفاده أن الكرد جلبوا الأمريكان الى العراق وهذا خطأ آخر والسؤال هنا هل يمكن تغيير هذه المواقف وكيف ؟ والجواب هو باقامة منابر وفضائيات كردية ناطقة بالعربية والتقصي هنا يشمل الجانب الكردي أيضا .

  هذا وقد جرت مداخلات ومناقشات واسعة مع المحاضرين الثلاثة من جانب الحضور  .

   13 7 2010

 

نشاطات

اصدارات

اخبار ثقافية

عامــــة

سيمينار

أرشيف