آفاق النشاط الثقافي في الفترة القادمة 

   بعد الكونفرانس الخامس واعتبارا من أواسط الشهر الرابع من العام الجاري 2006 ستفتتح الرابطة الموسم الجديد بالاستمرار في عقد الندوات الاسبوعية واحياء الاسابيع الثقافية المتنوعة والبدء في عقد الحلقات الدراسية وطبع وتوزيع الأعمال المختارة حسب برامج وخطط مدروسة حول الحياة الثقافية في مختلف أجزاء كردستان وقد وضعت هيئة المستشارين والهيئة الادارية العامة الخطوط  والمهام العامة على شكل أفكار ومشاريع ومقترحات قابلة للتطوير لتحقيق الهدف المرجو من نشاطنا الثقافي والفني لفترة تمتد حتى الكونفرانس السادس في العام القادمة :....التفاصيل

Kawa Activity/alak

apemen

Ney Roşinbr

Gişt

Semnar

 

 

 

 
   

 

مشاهدات " جنوب سودانية " في ندوة مؤسسة كاوا

 

04.01.2011

 

الهيئة الادارية مؤسسة كاوا للثقافة الكردية

 

 

 

 

  استضافت مؤسسة كاوا للثقافة الكردية في مركزها بأربيل عاصمة اقليم كردستان العراق الاعلامي الكردي الأستاذ أحمد الزاويتي ليفصح عن مشاهداته ويعبر عن ملاحظاته عن جنوب السودان حيث قضى هناك مدة أسبوعين في بعثة قناة الجزيرة الفضائية التي يعمل فيها وسبق أن يثت حلقات عدة لموفدها الزاويتي عشية الاستفتاء على تقرير المصير   استهل المحاضر حديثه باعتبار أن مجرد تواجد صحفي كردي في جوبا عاصمة جنوب السودان أمر مهم بحد ذاته وأبدى أسفه لتجاهل الفضائيات الكردية لما سيحدث هناك وامتناعها عن تنظيم بعثات أو موفدين لنقل الحدث من الميدان ومواكبة تلك التجربة  لما لها من أهمية استراتيجية بالغة في حاضر ومستقبل الكرد بما يتعلق بحقهم في تقرير المصير .
 وبعد أن وصف الطبيعة الجميلة الخلابة لمناطق جنوب السودان وغناها بالموارد والمياه وفي الوقت ذاته ملامح الحياة البدائية والخراب أشار الى الحروب التي دارت هناك منذ أكثر من نصف قرن وحتى قبل خمسة أعوام عند التوقيع على اتفاقية السلام بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان وفي معرض حديثه عن تمسك الجنوبيين بخيار الانفصال وردود فعل الشماليين الباردة المشوبة بعدم الاهتمام أوضح أن الاستفتاء هو استحقاق مشروع نجم عن اتفاق الطرفين وكذلك أن شعب الشمال والعربي خصوصا لايحمل الحس القومي المتطرف كما يلاحظ في بلدان أخرى ولدى السودانيين عموما انتماءات متعددة : قبائلية ودينية وافريقية تغطي على الانتماء القومي العربي من جهة أخرى فان معظم الجوار السوداني يدعم انفصال الجنوب ومواطنو الجنوب أقرب الى جوارهم من الشمال وهناك قناعة ثابتة لاتتزعزع لدى الجنوبيين بضرورة الانفصال كطريق أوحد للخلاص بعد معاناتهم الطويلة الصعبة الى جانب كل ذلك هناك موقف دولي متعاطف مع انفصال الجنوب وغاضب من نظام البشير شبيه الى حد ما بالموقف الدولي من نظام صدام عام 1991 .
  منذ خمسة أعوام هناك اهتمام بالعاصمة جوبا بهدف بناء المرافق وتسريع الحركة التجارية التي يتولاها الآن ( كينييون وأوغندييون وأثيوبييون ) وبعض الشماليين ويحتاج الجنوب الى عمل كبير حتى يستطيع النهوض والتقدم الى أمام واذا كان لابد من المقارنة فان وضع اقليم كردستان متقدم أضعاف أضعاف على الصعد الاقتصادية والبناء والتعليم والصحة والعلاقات الاجتماعية .
 تحديات جنوب السودان لاتعد ولاتحصى ومن أخطرها التخلف والقبلية وانعدام أي أثر للحكومة رغم قيامها منذ خمسة أعوام حيث تجد مصادر عديدة للقرار أمنية وعسكرية وحزبية وفردية وجماعية وتعتبر قبيلة الدنكا الأكبر والمسيطرة على الحركة والحكومة والبرلمان وهناك قبائل أخرى أقل نفوذا .
  بعض أوجه المقارنة بين جنوب السودان واقليم كردستان العراق  
  هناك تشابه في : مشكلة كبيرة ظهرت منذ قيام الدولة حروب مستمرة اتفاقيات لتحقيق السلام برلمان حكومة .
  وهناك اختلاف في : لالغة خاصة بالجنوب بل اللغتان المتداولتان هما الانكليزية والعربية وكل قبيلة لها لهجتها والأرض في الجنوب غير محدودة المعالم حتى الآن وفي الجنوب ديانات المسيحية والاسلام والوثنية وكما ذكرنا هناك الجوار والموقف الدولي مع الجنوب بعكس الاقليم .
  هذا وقد شارك الحضور بالمداخلات والمناقشات حول مختلف مسائل جنوب السودان .

       أربيل 4 1 2011

                                   

 

 

نشاطات

اصدارات

اخبار ثقافية

عامــــة

سيمينار

أرشيف