فكرية   سياسية   ثقافية   تصدر عن رابطة كاوا للثقافة الكردية


هزرى  راميارى  رۆشنبيرى  بنكـﻪى كاوﻩى رۆشنبيرى كوردى دﻩرى دﻩكات


Hizrî  Ramyarî  Çandî Kombenda KAWA bo çanda Kurdî derdexe

المشرف العام: صلاح بدر الدين               هيئة التحرير:زانا ق.دزيي            فؤاد كمو           بسام مصطفى      عبد الخالق سرسام              مستشارو التحرير: د.محمود العربو    د.عبد الله آكرين      د.اسماعيل حصاف    د.محمد رشيد     د.رضوان باديني        تنضيد: زوزان أنور       الإخراج الفني: هايدارخليل                                                          ﭼﺎوديـ̌ـري ﮔـشتي: سـﻪلاح بـﻪدرﻩدين          دﻩستي نوسـﻪران: زانا ق.دزيي            فؤاد كمو           بسام مصطفى      عبد الخالق سرسام      شيرﻩتكاري نوسـﻪران:  د.محمود العربو    د.عبد الله آكرين      د.اسماعيل حصاف    د.محمد رشيد     د.رضوان باديني       تيبـﭼن: زوزان ئـﻪنور         دﻩرهيـ̌ـنانا هونـﻪري: هايدا خليل                                                              Çavdêrê Giştî: Selah Bedredîn          Desteka Nivîskara:               Şîretkarên Nivîskara: Ferde Cemîl Paşa     Dr. Haval Miro     Jefar Hesen       Foad Gemo         Dr. Razwan Ali       Dr. Mihammed Raşid       Dr. Mehmod Alerebo      Derhênana Hunarî: Haîdar Xelîl                                 

الـعدد 25-26
السنة الثانية

1-2/2007

 
مقالات العدد 25-26
 المقالات باللغة:
    العربية
    كوردى
    Kurdî
 أرشيف المجلة
 خطوط / Tîp
 Ali_k-Kurdish
 ملاحظات/Hajêhebun
 الاتصال / contact
hewlerkawa@hotmail.com
    ت / 2242843
    ت / 2240441
 الاشتراك/ Abune

لاعب رئيسي ولكن في اثارة الفتن

  الافتتاحية

بصراحة مع صلاح بدرالدين

  لقاء

في ظل الأضحى المبارك والميلاد المجيد

  بيان

المثقف الكردي بين الدور والمهام

  روني علي/ مقال

الاستنجاد بالعنصرية لإخفاء الإخفاقات السياسية

  برهان غليون / مقال

الابادة الأرمنية و الكورد

  د.اسماعيل حصاف/ مقال

تفشي الفساد والمحسوبية في سلك القضاء السوري

  يوسف شيخو /مقال
     

الافتتاحية

لاعب رئيسي ولكن في اثارة الفتن

في مقابلته التلفزيونية مع قناة – الاي بي سي – الأمريكية أجاب الرئيس السوري بشار الأسد على سؤال حول موقف نظامه من المسألة العراقية بالقول : " أن هناك لاعبون كثر في الأزمة العراقية ولكن سورية هي اللاعب الرئيسي " وبذلك يعترف الوريث الرئاسي  السوري بأن لنظامه النصيب الأكبر من الجرائم وأعمال الأرهاب التي تحدث يوميا في ذلك البلد المنكوب ويبعث في الوقت ذاته رسائل الى أطراف عدة معنية بالشأن العراقي وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية مفادها استعداد النظام لعقد الصفقات والمقايضات بخصوص العراق وكذلك حول الأزمتين اللبنانية والفلسطينية دون خجل شرط أن يصان نظامه المستبد ولا يتعرض للانهيار ويتوقف موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي حول جريمة اغتيال الرئيس الحريري الى درجة تقديم التنازلات لاسرائيل خلال التفاوض حول الأراضي السورية المحتلة وهذا ما أبرزته وسائل الاعلام خلال الاسبوعين المنصرمين . اذا كانت نية النظام السوري صافية باتجاه دعم جهود وقف الارهاب في العراق فلا حاجة الى التصريحات والتباهي بالدور الرئيسي وغير ذلك فقط يتحقق الأمر بايقاف تمرير الارهابيين والأسلحة الى الأراضي العراقية عبر سورية ووقف التحريض الاعلامي ضد الحكومة الشرعية والاعتراف بالدستور العراقي وفدرالية اقليم كردستان والعملية السياسية الديموقراطية الجارية بعد سقوط الدكتاتورية ولكن النظام حسم أمر انخراطه في المحور الايراني ومعاداة الوضع الجديد في العراق دون رجعة وكل ما قيل اثناء زيارة الوفد الرسمي برئاسة رئيس الدولة وما قطعت من وعود طارت بزيارة شيخ الارهابيين – حارث الضاري – الذي عومل مثل الوفد الرسمي . ان مصالح جميع الأطراف التي ربطت مصيرها بعملية التغيير الديموقراطي في المنطقة من العراق الى فلسطين ولبنان مرورا بسورية تقتضي الاسراع ببناء جبهة متماسكة لمواجهة محور الممانعة الذي يتشكل من نظامي الاستبداد في كل من دمشق وطهران ومجموعات الاسلام السياسي الاصولية والمبادرة في التنسيق مع الأنظمة المعتدلة المتضررة من نوايا ذلك المحور الذي يزرع بذور الفتنة والاقتتال المذهبي والعنصري في أرجاء منطقة الشرق الأوسط .

أعلى الصفحة