فكرية   سياسية   ثقافية   تصدر عن رابطة كاوا للثقافة الكردية


هزرى  راميارى  رۆشنبيرى  بنكـﻪى كاوﻩى رۆشنبيرى كوردى دﻩرى دﻩكات


Hizrî  Ramyarî  Çandî Kombenda KAWA bo çanda Kurdî derdexe

المشرف العام: صلاح بدر الدين               هيئة التحرير: د. إبراهيم محمود     عبد الخالق سرسام     فدان آدم               مستشارو التحرير: د.محمد عزيز ظاظا     فردة جميل باشا     فؤاد ﮔﻤـو               الإخراج الفني: عصام حجي طاهر                                                                 ﭼﺎوديـ̌ـرى ﮔـشتى: سـﻪلاح بـﻪدرﻩدين          دﻩستى نوسـﻪران: د. ئيبراهيم مـﻪحمود     عـﻪبدولخالق سـﻪرسام     ﭬـﻪدان ئادﻩم          شيرﻩتكارى نوسـﻪران: د. محـﻪمـﻪد عـﻪزيز زازا     فـﻪرده جـﻪميل ﭘـاشا     فوئاد ﮔﻪمو          دﻩرهيـ̌ـنانا هونـﻪرى: عيسام حـﻪجى تاهر                                             Çavdêrê Giştî: Selah Bedredîn          Desteka Nivîskara: Dr. Birahîm Mehmûd     Ebdilxaliq Sersam     Vedan Adem          Şîretkarên Nivîskara: Dr. Mihamed Ezîz Zaza     Ferde Cemîl Paşa     Foad Gemo          Derhênana Hunarî: Îsam Hecî Taher                                      

الـعدد 15
السنةاالثانية

 4/2006

 
مقالات العدد الخامس عشر
 المقالات باللغة:
    العربية
    كوردى
    Kurdî
 أرشيف المجلة
 خطوط / Tîp
 Ali_K_Traditional
 ملاحظات/Hajêhebun
 الاتصال / contact
binkeykawa@hevgirtin.net
    ت / 2242843
    ت / 2240441
 الاشتراك/ Abune

في الذكرى الثامنة بعد المئة لميلاد الصحافة الكُردستانية   هيئة التحرير
كُرد ومَسيحيين ...وإسلام...وطوائف   صلاح بدر الدين
الكورد   ترجمة:عزالدين ريكاني
أصل الكورد من منظور الفرس والعرب   د.فرست مرعي
التفكير في زمن التكفير   يوسف سلمان
نهاية حلقة في منظمة التجارة العالمية؟ السيادة الغذائية ضد سياسة الحماية   جاك برتلو
تقرير "فريق العمل الأميركي من أجل فلسطين " دولة فلسطينية تحظى بحماية الحلف الأطلسي    

في الذكرى الثامنة بعد المئة
لميلاد الصحافة الكُردستانية

هيئة التحرير

منذ بدايات التبلور الطفيف في الوعي القومي الكُردي وصياغته بصورة حضارية قبل ما ينوف على القرن من الزمان على شكل أول جريدة بإسم كُردستان، هذه الخطوة الريادية في مسيرة حركة التحرر الكُردستانية ومسيرة الصحافة والاعلام الكُردستاني والتي دشنها سليل العائلة الأميرية مقداد مدحت بدرخان باشا.
فقد كان صدور جريدة كُردستان التي تعتبر باكورة الصحافة والإعلام الكُردستاني إيذاناً ببدء مرحلة جديدة لم تنته حتى اليوم في تاريخ نضال شعب كُردستان، لقد ساهم صدور هذه الجريدة- الثورة- في المزيد من توسيع ونشر وتعميق المدارك القومية لأبناء كُردستان والإلمام بالتطورات على الصعيدين الكُردستاني والعالمي، وبرهنت في الوقت ذاته بأن الكُرد الذين يشكلون أحد أعرق شعوب الشرق الأوسط هو شعب حضاري متمدن ويستطيع التطور والتوائم مع الآخر والمُختلف على صعيد العالم برمته، وهو شعب لا يرنو سوى إلى حريته واستقلاله والعيش كمعظم شعوب العالم في وطنه بعزة وكرامة ويملك حقه وخياراته في إدارة شؤونه بصورة مستقلة عن أية جهة أخرى. إن إحياء الذكرى السنوية الثامنة بعد المائة لصدور جريدة كُردستان يتطلب منا اليوم مراجعة شاملة لمدى فاعلية ومزايا الصحافة والإعلام الكُردستاني، كما ينبغي في هذه المراجعة تقسيم المراحل الزمنية والأحداث التي وقعت خلالها منذ بدايات القرن الماضي بصورة عامة والربع الأخير من القرن الماضي بصورة خاصة نظراً للزخم الكبير للأحداث التي وقعت في كُردستان- جنوب كُردستان بشكل خاص- فقد تعرض هذا الجزء من كُردستان لمآسي وآلام قل نظيرها في تاريخ البشرية فمن الحرب التي كانت تشنها الحكومة العراقية الديكتاتورية على الثوار الكُرد وسياسة الإبادة الجماعية بحق المدنيين واستخدام الأسلحة الكيمياوية ضد الأبرياء والمدنيين ووصولاً إلى انتفاضة شعب كُردستان عام 1991 في هذا الجزء والهجرة المليونية له وثم تحرير معظم مناطق جنوب كُردستان وتشكيل أول برلمان كُردستاني و حكومة كُردستانية وإدارة الكُرد لأنفسهم ومنطقتهم بصورة حضارية وديمقراطية. فهل قامت الصحافة والإعلام الكُردستاني بتأدية مهامها وواجباتها تجاه هذه الأحداث؟ وهل قامت الصحافة والإعلام الكُردستاني بتأدية دورها تجاه قضية شعب كُردستان والتطورات الحاصلة في مسيرة قضيته خلال الخمس عشرة سنة المنصرمة وحتى اليوم من جهة والمهام والواجبات المستقبلية لها من جهة ثانية؟.
فوسط خضم هذا التلاطم الشديد للأحداث والمصالح العالمية والإقليمية والدور الفاعل والمتزايد للصحافة والإعلامية على صعيد الرأي العام العالمي وتوجيه سياسات القوى العظمى، تزداد يوما بعد آخر حاجة شعب كُردستان وقضيته لصحافة حرة و إعلام قومي توزاي بالقدر نفسه حاجته إلى إستراتيجية سياسية، قومية واقتصادية.

أعلى الصفحة