فكرية   سياسية   ثقافية   تصدر عن رابطة كاوا للثقافة الكردية


هزرى  راميارى  رۆشنبيرى  بنكـﻪى كاوﻩى رۆشنبيرى كوردى دﻩرى دﻩكات


Hizrî  Ramyarî  Çandî Kombenda KAWA bo çanda Kurdî derdexe

المشرف العام: صلاح بدر الدين               هيئة التحرير: د. إبراهيم محمود     عبد الخالق سرسام     فدان آدم               مستشارو التحرير: د.محمد عزيز ظاظا     فردة جميل باشا     فؤاد ﮔﻤـو               الإخراج الفني: عصام حجي طاهر                                                                 ﭼﺎوديـ̌ـرى ﮔـشتى: سـﻪلاح بـﻪدرﻩدين          دﻩستى نوسـﻪران: د. ئيبراهيم مـﻪحمود     عـﻪبدولخالق سـﻪرسام     ﭬـﻪدان ئادﻩم          شيرﻩتكارى نوسـﻪران: د. محـﻪمـﻪد عـﻪزيز زازا     فـﻪرده جـﻪميل ﭘـاشا     فوئاد ﮔﻪمو          دﻩرهيـ̌ـنانا هونـﻪرى: عيسام حـﻪجى تاهر                                             Çavdêrê Giştî: Selah Bedredîn          Desteka Nivîskara: Dr. Birahîm Mehmûd     Ebdilxaliq Sersam     Vedan Adem          Şîretkarên Nivîskara: Dr. Mihamed Ezîz Zaza     Ferde Cemîl Paşa     Foad Gemo          Derhênana Hunarî: Îsam Hecî Taher                                      

الـعدد 10
السنةالأولى
 11/2005
 
مقالات العدد العاشر
 المقالات باللغة:
    العربية
    كوردى
    Kurdî
 أرشيف المجلة
 خطوط / Tîp
 Ali_K_Traditional
 ملاحظات/Hajêhebun
 الاتصال / contact
binkeykawa@hevgirtin.net
    ت / 2242843
    ت / 2240441
 الاشتراك/ Abune

حقائق جديدة في معارك الدستور   هيئة التحرير
نحو دستور التوافق الوطني السوري   صلاح بدر الدين
مشروع الدستور الجديد لسوريا   أنور البني
نص تقرير ميليس    
تاريخ الآشوريين بعد سقوط نينوى، بين الأوهام والحقيقة   د.فرست مرعي
اللاوعي الكولونيالي   روني برومان
لقاء مع صلاح بدرالدين    
وجهة نظر عربية حول الكرد والقضية الكردية   ندوة الأستاذ حمادي فراعنة

حقائق جديدة في معارك الدستور

هيئة التحرير

 تكاد العملية السياسية تختزل في المرحلة الراهنة في معظم بلدان المنطقة بمحاولة اعادة صياغة الدساتير الجديدة وذلك استجابة لحاجات شعبية ووطنية مصيرية وتكريسا للتغيير المطلوب على الصعد السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية وتلبية شروط بناء الدولة العصرية وتداول السلطة وترسيخ مبادىء الديموقراطية وحق الشعوب في تقرير المصير وحقوق الانسان واذا كانت البرامج السياسية وخطط التنمية ترسم الطريق الاصح لبلوغ الاهداف النهائية لمراحل معينة قد تقصر او تطول فان الدستور الذي تنشده الاغلبية عادة يحدد المسار الاستراتيجي ويضع الثوابت كتجسيد لمواقف ومصالح المجموع وتعبير عن تعاقد اجتماعي بين مختلف عناصر وفئات وطبقات الشعب هذا بتعريفه الكلاسيكي العام وفي بداية العقد الأول من هذا القرن ازدادت اهمية تجديد الدساتير ليواكب ركب التطور من جهة وليتضمن أجندة حديثة حول مبادىء تفرض نفسها بالحاح كشرط لتحقيق التغيير والخروج من الازمات وتعزيز الوحدة الوطنية مثل مبدأ حق تقرير مصير الشعوب في الدول المتعددة القوميات بدلا من الشعار الفضفاض والغامض – حل قضايا القوميات عبر تعميق حقوق المواطنة أي " الوطنية على حساب القومية ازاء القوميات المحرومة وليس السائدة الحاكمة " – " الذي يشكل بحد ذاته نفيا لوجود المسألة القومية " وتثبيت الاسس السياسية والادارية والجغرافية والتاريخية التي تضمن حقوقها بوضوح وتضع حدا للاضطهاد القومي والاجراءات العنصرية وما تترتب عليها من نزاعات ومواجهات وأخطارقد تهدد السلم الأهلي ووحدة الاوطان , وكذلك مبادىء الديموقراطية وحقوق الانسان وحق المرأة وحرية مختلف المكونات دينية كانت أو مذهبية , ولا تقتصر المستجدات – الدستورية - على المبادىء السياسية والأخلاقية والفلسفية والحقوقية فحسب بل تشمل وسائل وآليات التنفيذ والعدالة في التطبيق مثل اسلوب – التوافق – الذي لابد منه خاصة في المجتمعات المتعددة التكوينات القومية بديلا عن دكتاتورية الأغلبية المتبعة في معظم البلدان وذلك عندما تقرر القومية الكبرى مصائر القوميات الاقل عددا وتبت في خصوصياتها نيابة عنها باسم اغلبية الأصوات ودون تخويل أوتمثيل شرعي .
في هذا السياق يتابع الرأي العام الدولي عامة والنخب السياسية والثقافية وحركات المجتمع المدني المحلية على وجه الخصوص باهتمام عمليات صياغة الدساتير الجديدة في أفغانستان ودول البلقان وأوروبا الشرقية والسودان والعراق ومن ضمنه دستور اقليم كردستان أو اجراء التعديلات المحدودة عليها مثل حالة مصر أو التحضير لصياغته قبل سقوط النظام في الحالة السورية , يجري كل هذا على أنقاض دساتير الانظمة التوتاليتارية والتيوقراطية والأصولية , وهو بحد ذاته يشكل مؤشرا على جدية وعمق آفاق التغييرات الحاصلة والمرتقبة على الصعيد الكوني وايذانا ببدء مرحلة جديدة في حياة الشعوب التواقة للحرية والتحرر والسلم والتقدم .

أعلى الصفحة